يذكر ان بن يحمد اسس مجلته الذائعة الصيت في تونس عام 1963 قبل نقلها إلى روما ثم إلى باريس.
وحينما كان بن يحمد، في سن 28، أصبح أصغر وزير في عهد الرئيس الحبيب بورقيبة (1956)، اذ شغل منصب وزير الدولة للإعلام وكان أول عضو في الحكومة يستقيل لإنشاء مجلة Jeune Afrique، التي أصبحت المجلة المرجعية للنخبة السياسية، وخاصة الناطقة بالفرنسية، في إفريقيا.
وعرف بن يحمد بعموده الاسبوعي الذي حمل عنوان “ما أؤمن به”. وجرت متابعة تحليلاته على نطاق واسع لعقود من قبل صناع القرار السياسي في في إفريقيا وجميع أنحاء العالم.