الملاحظ: تقارير

 

 

 

 

كشفت مديرية الدراسات والتوقعات المالية، التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، أن مبيعات الإسمنت، المؤشر الحقيقي لقطاع أنشطة البناء والأشغال العمومية، عرفت تراجعا قدره 4,4 بالمائة خلال شهر يناير 2018، بعدما سجلت في السنة الماضية انخفاضا بنسبة 4,1 في المئة.

وأوضحت المديرية، في مذكرتها حول الظرفية الخاصة بشهر فبراير الجاري التي نشرتها اليوم الأربعاء، أن أهم الانخفاضات في مبيعات الاسمنت، همت جهات كل من الدار البيضاء -سطات (ناقص 8,6 في المئة)، وفاس-مكناس (ناقص 16,5 في المئة)، وسوس -ماسة (ناقص 7,2 في المئة)، في حين ساهم تحسن المبيعات بجهة مراكش-آسفي (9,6 في المئة)، وجهة العيون- الساقية الحمراء (21,3 في المئة)، وجهة الداخلة-وادي الذهب (46,9 في المئة) في الحد من وطأة التراجع.

وبالنسبة لتمويل العمليات العقارية، أفاد المصدر ذاته بارتفاع حجم القروض البنكية بـ 4,2 بالمائة خلال سنة 2017، مقارنة بـ2,5 بالمائة سنة 2016.

وذكرت المديرية أن القروض الممنوحة لقطاع السكن ارتفعت بـ3,6 بالمائة على وقع تزايد القروض الممنوحة للإنعاش العقاري (8,7 بالمائة عند متم دجنبر 2017 مقارنة بناقص 4,6 بالمائة عام 2016).

وخلصت المديرية إلى أن هذا الأداء يبشر بدينامية جيدة لأنشطة القطاع خلال الأشهر المقبلة.