وتوفي كاسيدي، الذي بزغ نجمه في مسلسل “عائلة بارتريدج” التلفزيوني في السبعينيات، في نوفمبر الماضي عن 67 عاما،  وذلك بعد 9 أشهر، من إعلانه أنه يعاني من العته في محاولة لوضع حد لتقارير تحدثت عن سلوكه الغريب.

لكن في مقتطفات، نشرت  امس الأربعاء، من الفيلم الوثائقي “ديفيد كاسيدي: الجلسة الأخيرة” قال المغني الراحل للمنتجين إن مشكلاته كانت بسبب إدمان الكحول.

وقال لأحد المنتجين، في اتصال هاتفي مسجل، بعد دخوله الطارئ للمستشفى: “أعاني من مرض في الكبد. لا يوجد ما يدل على إصابتي بالعته في هذه المرحلة من عمري. إنه تسمم كحولي. الواقع هو أنني كذبت بشأن إدماني للخمر”.

وألقي القبض، على كاسيدي، 3 مرات لقيادته سيارته، تحت تأثير الخمر خلال الفترة بين عامي 2010 و 2014 وفرضت عليه المحكمة برنامج إعادة تأهيل في إطار حكم قضائي عام 2014.