وجرى افتتاج السفارة في مجمع حي المالحة في مدينة القدس المحتلة، وحضر المراسم رئيس باراغواي هوراسيو كارتيس، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو.

ووصف المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية إيمانويل ناحشون الحدث بأنه “يوم تاريخي لأمتنا”. 

وكان وزير خارجية باراغواي إيلاديو لويساغو أعلن، الجمعة الماضية، أنه “تم اتخاذ قرار نقل السفارة بشكل مستقل دون التأثر بموقف أي دولة أخرى”. 

وبذلك تصبح باراغواي ثاني دولة في أميركا اللاتينية بعد غواتيمالا، تحذو حذو الولايات المتحدة التي نقلت سفارتها إلى القدس. 

يشار إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أعلن في ديسمبر 2017 الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس. وهذا ما تم فعلا في 14 مايو.