قررت النقابة الوطنية للصحة التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، خوض إضراب وطني بكل مؤسسات قطاع الصحة يوم الخميس المقبل، وذلك نظرا لعدم “استجابة الحكومة ووزارة الصحة، وتنكرهما لانتظار المواطنين ومطالب العاملين بقطاع الصحة”.
وجاء في بيان للمكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة أن هذا الإضراب يأتي من “أجل إقرار فعلي للحق في الصحة لجميع المواطنين، والرفع من الميزانية والزيادة في الموارد البشرية، ومن أجل الاستجابة للمطالب المشروعة، والعادلة للأطباء والممرضين، والمتصرفين، والمساعدين الطبيين، والمساعدين الإداريين والتقنيين، والمهندسين، وكل فئات موظفي الصحة”.
وتابع البيان”، ومن أجل تنفيذ اتفاق يوليوز 2011، وتوجه نداء للمواطنين للتأكيد على أن “همّنا وهدفنا واحد ومشترك: خدمات صحية جيدة وشروط عمل لائقة”.