توفي ليلة أمس الأربعاء، محمد الأيوبي، أحد المعتقلين المحكومين على خلفية جرائم أحداث اكديم إيزيك، وذلك بعد تدهور وضعه الصحي خلال الأيام الماضية، حيث ينتظر تشييع جنازته اليوم الخميس.

وذكرت مصادر مطلعة أن المعتقل الذي كان محكوما ب20 سنة سجنا نافذا، قد توفي في وقت متأخر من ليلة أمس، بمستشفى الحسن بلمهدي بالعيون، بعد صراع طويل مع المرض، نال بسببه السراح المؤقت في وقت سابق، بناء على دعوة عدة هيئات حقوقية.

وكان الأيوبي قد أدين من طرف محكمة الإستنئناف بسلا بالسجن 20 سنة نافذة، على خلفية صلته بملف أحداث اكديم إيزيك، والتي راح ضحيتها عدد من الجنود ورجال الدرك الملكي.