وأجريت الدراسة الجديدة بواسطة فريق دولي يقوده الباحث أندرو مايو من المعهد الوطني للفضاء في الجامعة التقنية بالدنمارك.وقال مايو إنه مع ازدياد عدد الكواكب المكتشفة، فإن ذلك سيساعد العلماء في تحليل وفهم أعمق للكواكب الخارجية خاصة الصغيرة منها.

وكانت “ناسا” أطلقت المسبار “كيبلر” عام 2009، ورغم تعرضه لعطل فني عام 2013 إلا أن المسبار الفضائي استطاع الاستمرار في العمل، وإرسال الصور إلى الأرض.

وتمكن ” كيبلر” من العثور في 2016 على 100 كوكب جديد بينها 4 صالحة، نظريا، للحياة.