واتهم أوغوز غوفين رئيس تحرير النسخة الإلكترونية بتشويه حملة أنقرة على أنصار رجل الدين فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة والذي تقول الحكومة إنه الرأس المدبر وراء محاولة انقلاب فاشلة العام الماضي.

وكانت التغريدة ذكرت أن ممثل ادعاء قتل في حادث طريق مستخدمة تعبير “دهسته شاحنة” الذي اعتبرته السلطات التركية مسيئا.

وقالت الصحيفة، وهي إحدى أعمدة المؤسسة العلمانية في البلاد منذ زمن بعيد، إنها عدلت التغريدة بعد دقيقة واحدة لتقول إنه “لقي حتفه بطريقة مؤسفة في حادث شاحنة”.

وممثل الادعاء الذي توفي كان أعد عريضة اتهام ضد شبكة غولن. وينفي رجل الدين أي دور له في محاولة الانقلاب.

وقالت وكالة الأناضول التركية الرسمية للأنباء إن غوفين حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات وشهر. وكان حبس احتياطيا في مايو لكن أخلى سبيله في يونيو انتظارا لمحاكمته.

وتجري محاكمة أكثر من 12 من العاملين بصحيفة جمهوريت في قضية منفصلة يقول فيها ممثلو الادعاء إن الصحيفة سيطر عليها أنصار كولن واستخدموها لاستهداف الرئيس رجب طيب أردوغان والتغطية على أعمال جماعات إرهابية.